Letting Go of Victimhood

ترك الضحية

الشجاعة للتغيُّر

جئت إلى سكيري الجنس المجهولين منذ 4 سنوات، قبل ذلك لم يكن لدي أي فكرة أنني كنت مدمنة. كانت الأفكار الانتحارية اليومية هي القشة التي قصمت ظهر البعير. بعد الانفلات لم أكن أشعر أنني بخير؛ كنت أشعر بألم شديد ولم يكن لدي أي فكرة عما أفعله أو كيف يمكنني مساعدة نفسي. كنت أدعو أن يهبني الله المخرج من هوسى.

ثم قرأتُ قصة على الإنترنت من امرأة من س.ج.م من مكان ما وتماثلت معها، أنني أنا أيضًا كنت مدمنة على الشهوة. عندما جئت إلى اجتماع واستمعت إلى مشاركات الأعضاء، لم أصدق أنهم كانوا يعانون من نفس الأشياء التي أعاني منها. كان شعوري الأول هو: “وصلت للوطن. يمكنني أن أكون نفسي هنا وأقول الحقيقة، شيئًا فشيئًا”. بعد ثلاثة أشهر في البرنامج، شعرتُ في قلبي أنني لم أعد أرغب في الانفلات.

أدركت بعد أن أصبحت رصينة أنني أريد أن أحصل على أكثر من مجرد الرصانة؛ أردت أيضًا العمل على الخطوات. بإلهام من إحدى الأخوات في س.ج.م، قررت الانضمام إلى اجتماعات س.ج.م الناطقة بالروسية والبحث عن موجهة هناك. في ذلك الوقت، لم يكن هناك سوى عدد قليل من الأخوات الرصينات في بلدي لذا لم يكن هناك خيار آخر.

درستُ اللغة الروسية في المدرسة، لكنني لم أتحدثها أبدًا بعد التخرج. دون أن أعرف اللغة جيدًا، تشجعت وجربتها لأنني أردت حقًا تغيير حياتي والسير على طريق التعافي. ثم انضممت إلى الزمالة الناطقة بالروسية بمساعدة ترجمة جوجل. في تلك الأوقات دعوت من أجل أن أتحلى بالشجاعة للمحاولة، ووثقت في قوتي العظمى بأن الأمر سينجح. لم يكن الأمر سهلاً وأشكر الله أنه سمعني ووجدت موجهًة آمنت بأننا نستطيع أن نعمل معًا بنجاح على الخطوات.
خطوة بخطوة بمساعدة الترجمة عبر الإنترنت بدأت العمل مع موجهة روسية لأن رغبتي كانت أكبر من مخاوفي. كنت خائفة طوال الوقت – لقد ارتكبتُ أخطاءً في الكتابة، وحاولت التحدث ولكنني ارتكبت أيضًا العديد من الأخطاء. وعلى الرغم من مخاوفي، إلا أنني واصلت العمل.
ساعدني العمل على الخطوة 4 مع موجهة في إدراك أنني كنت دائمًا “ضحية”. وجدت نفسي باستمرار في مواقف كان الآخرون هم المذنبون فيها وليس أنا. كنت ألوم الآخرين على أنهم آذوني، ونظروا إليّ بشكل خاطئ، وأخبروني بشكل خاطئ. الألم والاتهامات – هذا ما أردته وما أراده مرضي. عندما أوصتني موجهتي بأن أدعو وأفكر في أفضل طريقة للتفكير في كيفية المضي قدمًا من دور الضحية الثمين، لم أكن أريد سماع ذلك – كنت غاضبة. ولكن بعد حديثنا دعوت كثيرًا لكي يريني الله إن كنت ضحية.

وأظهر لي الله أنني لطالما سعيت إلى دور الضحية. صليت كثيرًا حينها أن يساعدني الله على التخلي عن شعوري بأنني ضحية والمضي قدمًا في الحياة؛ كنت بحاجة إلى مساعدته؛ كنت أعرف أنني لا أستطيع أن أفعل ذلك بنفسي. بكيت مثل طفل. شعرت أن شيئًا ما بداخلي ينكسر؛ وأن الله كان يحطم الجدران المتجمدة حول إحساسي الثمين بأنني ضحية ويريني طريقًا للخروج. أردت من كل قلبي أن أتوقف عن إلقاء اللوم على الآخرين لأنني تعبت من العيش مع ذلك. أعطاني التسليم الشجاعة لأتركه. والآن، قررتُ اليوم أنني لم أعد ضحية، وأطلب من الله في كل مرة أشعر فيها بإغراء أن أقول “لا” لإغراء الضحية. لديّ خيار اليوم: أن أكون ضحية أو لا، أن أسير في طريق المصير السعيد أو أن أعود إلى حالة الظلام والكآبة التي كانت سائدة في حالة الضحية الدائمة. أنا أفضل النور والفرح والحرية اليوم.

لقد تطلب الأمر الكثير من التواضع للاعتراف بعيوبي الشخصية. وبفضل تطبيق الخطوات من 4 إلى 7، تجرأت على الاعتراف بأنني شخص أناني وغير أمين ومتسلط. في كل مرة أختار فيها الحل، أكتسب حرية داخلية، وشجاعة الاعتراف بأنني إنسانة مريضة تتعافى، ولست إنسانة سيئة أتحسن. أنا ابنة محبوبة من الله.
ومرة أخرى، كانت رغبتي في التعافي أكبر من مخاوفي من عمل الإصلاحات في الخطوة التاسعة. كان هناك إصلاح معين اضطررت إلى إجرائه وهو دفع ثمن مشتريات شخص عشوائي في متجر عشوائي. كان لدي خوف كبير من القيام بذلك وظللت أؤجله لفترة طويلة لأنني لم يكن لدي أي فكرة عن كيفية القيام بذلك. لكن كان عليّ أن أواجه مخاوفي وأفعل ذلك إذا أردت أن أكون حرة، ولم يكن أحد يستطيع أن يفعل ذلك نيابة عني. في أحد أيام الأحد شرعت في إجراء الإصلاح. كنت مليئة بالمخاوف. ظللت أدعو لكي يمنحني الله الشجاعة، لأن هذا الإصلاح بدا مستحيلًا جدًا بالنسبة لي. لم أكن في موقف كهذا من قبل. كنت أفضل دائمًا أن آخذ من الناس على أن أعطي. مررت بمتجرين ولم أستطع فعل أي شيء. عندما توقفت عند محل ثالث، قلت لنفسي: “يا إلهي، امنحني الشجاعة؛ فخوفي أقوى من إرادتي لفعل ما يجب أن أفعله، لكنك قادر على مساعدتي. لا أعرف كيف أفعل ذلك. فقط أعطني الشجاعة والوضع المناسب.” والشيء المضحك أن كل ذلك حدث بسرعة كبيرة! أعطاني الله شخصًا يمكنني الاقتراب منه وعرضت عليه دفع ثمن مشترياته. لقد أجريت الإصلاح بمشاركته. عانقني الرجل عناقًا كبيرًا وقال لي إن هذه معجزة بالنسبة له، وأنه لم يفعل له أحد شيئًا لطيفًا كهذا من قبل.

إنها معجزة كيف شجعني الله على رغبتي في التغيير الجريء. لا أريد أن أعيش في الماضي بعد الآن، وأغذي نفسي – أسمم نفسي – بالذكريات المظلمة. أنا على قيد الحياة اليوم بطريقة جديدة؛ سعيدة ومرحة وحرة، وأعتقد أن الله سيمنحني المزيد من الشجاعة لمساعدتي على طريق التعافي.

جوليتا ب.، ليتوانيا

Total Views: 49|Daily Views: 3

Share This Story, Choose Your Platform!