cloak of lust

عباءة الشهوة

إن الشهوة الجنسية مجرد وجه واحد للمكعب متعدد الأبعاد، الشهوة. وكلمة شهوة لا يمكن حصرها في المفهوم الجنسي، لأن الشهوة ليست سوى رغبة قوية تسيّر النزعات على هواها. لا أستطيع إنكار أن مفهوم الشهوة بحد ذاته مُعقَّد، ومُربِك، ومحيِّر. فكيف بإنسان محدود الإدراك مكانًا وزمانًا، أن يحيط بما يُعتبَر أكبر وأوسع. الإنسان كائن ثلاثي الأبعاد يعيش في عالم رباعي الأبعاد، بينما الشهوة، كائن “متعدد الأبعاد” ببساطة.

إن الشهوة تتلون وتتشكل حسبما يتذوقه الشخص في حياته اليومية، فتأخذ أشكال عديدة مثل الطعام، أو الشهرة، أو المال، أو السيطرة، أو الحميمية، أو الاهتمام. والقائمة مفتوحة إلى ما لا نهاية. وتكمن المشكلة في استجابة الشخص للشهوة؛ فبمجرد اطاعتها، تبدأ الشهوة بعملية انقلاب شاملة، تسيطر على حياة الفرد، ولا يمكن لهذا الفرد من الهروب من فكيها الهائلين اللذين يمزقان كل ما يقف في طريقها. وللوقوف على مثال عملي، سأتكلم عن خبرتي الشخصية مع شهوة الاهتمام والحميمية. مثال يوضح كيف أن الشهوة كادت أن تقتلني فعلًا، فهي تبدأ بالتهام الروح، وعندما تُستنزف الأخيرة، تبدأ الشهوة بالتهام الجسد، وتقوده إلى حتفه.

أنا عانيت من الاعتمادية على العلاقات الرومانسية. وكانت قضية حصولي على الحميمية والاهتمام مِفصلية عندي! وكنت لا أشعر بالراحة بدون الحصول على “ارتباط منتظم” ممن تربطني به علاقة، وينتهي بجوع شديد لاهتمام ذلك الشخص بي يصل إلى درجة إذلال الذات مقابل الاهتمام. لكن سرعان ما يتم استنزاف علاقة كهذه بسببي، حيث أقف هناك مطالبًا بالمزيد، وكلما كان حصلت على المزيد، كان هناك المزيد للحصول عليه، في دورة جائعة تقتل روحي مرة تلو مرة. حتى ذقت مُرَّ التعلق بشخص بعينه، فكانت هذه النهاية.

عندما انكسرت علاقتي بهذا الشخص، توقف قلبي، مع شعور شديد بضيق التنفس وألم في صدري. أتذكر أني كنت أسير مسرعًا إلى مسكني اكفكف الدموع وأخبئها خوفًا ممن قد يراها، والدنيا تدور فيَّ وكأني أشهد زلزالًا، وأتذكر ارتقائي لسلم مسكني وأنا مرهق ومُتألِّم. ومن ثم دخولي إلى مسكني، واغلاقي الباب وانهياري على الأرض باكيًا في دوامة من القشعريرة والبرد شديد، مع أن الوقت كان صيفًا والجو كان خانقًا.

لقد كسرتني الشهوة. وكسرت قلبي معها، وتركتني في حالة شلل عاطفي وخوف من تكوين أي ارتباط حقيقي مع أي إنسان. فمشاعر الرفض التي كادت أن تقتلني مرة، يمكن لها أن تنجح في مسعاها وترسلني للقبر على متن رحلة باتجاه واحد.

شهوة العلاقات، والحصول على الاهتمام، والحميمية الزائفة كادت تقتلني فِعلًا، لا أستطيع التشديد على هذا الأمر بصورة كافية، ولا أجد أفضل من جملة: الشهوة تقتل.

إن ارتداء عباءة الشهوة هو في الحقيقة ارتداء حبل المشنقة. والدخول في علاقة والشهوة نشطة فيها، هو في الحقيقة تناول للسم بشكل لا واعي. والحياة بهذه الطريقة هي عدٌّ تنازلي لانفجار قنبلة الموت، لتحصد في طريقها الروح أولًا والجسد لاحقًا.

ولا أبالغ إذا قلت أن التحرر من شهوة العلاقات أمر صعب جدًا، فأنا كائن اجتماعي بفطرتي، أريد من الناس أن يكونوا من حولي، وأخاف الموت وحيدًا. وأنا من يستيقظ ليلًا خوفًا ومتصورًا موتي أو موت من هم حولي. أنا أخشى الوحدة، والشهوة تنشط في هذه المساحة بالذات.

إن ثمن ارتداء عباءة الشهوة لسنين طويلة هو فقداني للطمأنينة. أنا لا أستطيع أن أكون وحدي مرتاحًا بشكل كامل. فأنا لازلت أحتاج للارتباط الحقيقي مع الآخرين. ربما كان برنامج سكيرو الجنس المجهولون هو ملاذي، حيث ألتقي عبره بالأرواح الهائمة التي تتألم مثلي. أنا دخلت هذا البرنامج هربًا من عباءة الشهوة، التي إن عادت، ستقتلني. وأنا أهرب أيضًا من وحش الوحدة الذي سيطر على باطني. ولا أدعي نجاحي 100%، لكني لأول مرة أستطيع أن كون وحيدًا لبعض الوقت، وأستطيع تسليم الخوف، وأستطيع الحياة ليوم واحد كل مرّة لا أكثر. لقد انضممت إلى البرنامج وأنا مليء بالارتباك ، لكنني كنت متأكدا من أنني مدمن شهوة، وما زلت مؤهلا كواحد.

لقد أعطاني البرنامج خيارا؛ لأول مرة في حياتي ، أتحرر من القوة التي كانت للشهوة علي. لدي قوة الاختيار. لدي إرادة حرة! وقد جعلت الخطوات ذلك حقيقة واقعة. لقد كشفت الخطوة واحد عن عجزي أمام الشهوة. أنه ليس لدي طريقة للسيطرة عليه ، ولا يمكنني التحكم في حياتي عندما تكون الشهوة نشطة. لقد كشفت لي الخطوة اثنان عن قوة أكبر مني: التوجيه والرفقة. إنهم قارب النجاة الخاص بي عندما تغرق سفينة عقلي. علمتني الخطوة ثلاثة أنني لست بحاجة إلى إخراج العرض بعد الآن ، حيث يوجد مُخرِج أفضل، إله محب يهتم حقا. الله كما أفهمه!

يتم الحفاظ على هذه البركات من خلال ممارسة الخطوات من أربعة إلى عشرة على أساس يومي! لا بد لي من تنظيف منزلي وتطهير روحي باستخدامها! إن قَوْل آسف ليس سوى البداية، حيث يجب أن أقوم بهذه الإصلاحات المستمرة الصغيرة العديدة للحفاظ على سكينتي. كل ذلك جعلني “مندهشا من الفرح”. لقد وجدت الله بينما كنت أطبق الخطوات مع رفيقة! وَجدَت خطوتاي الحادية عشرة والثانية عشرة ثمارها في حياتي من خلال الصلاة المستمرة والعمل مع الآخرين، وكل ذلك يتم من خلال الذهاب إلى الاجتماعات، والحفاظ على نظافة منزلي والاستسلام لقوتي العظمى والعمل مع الآخرين على أساس يومي!

لست بحاجة إلى ارتداء عباءة الشهوة لجعل المشاعر والانفعالات السلبية تختفي. على العكس من ذلك ، أحتاج إلى العيش بدون تلك العباءة ، والتعامل مع حقيقة ألمي ومخاوفي. مواجهتهم والتعامل معهم أفضل من الموت بسببهم. بدلا من الهروب المستمر، أنا الآن في الوطن. بدلا من مواجهة الأشياء بمفردي ، لدي إله ، ولدي رفقة توفر المراقبة والدعم ، ولدي ملاذ آمن يحميني من الغرق عندما تفيض الانفعالات. وأنا ممتن لهذا.

أمير م.، العراق

Total Views: 119|Daily Views: 1

Share This Story, Choose Your Platform!