He Was a Ray of God's Love

لقد كان شعاعًا لمحبة الله

كان أحد الأعضاء الأوائل في لجنة المرافق الإصلاحية (CFC) هو رَي س. من توسان، أريزونا، والمعروف في برنامجنا باسم “توسان رَي”. بدأ برنامج التوجيه بالمراسلة (SbM) في ولاية أريزونا من خلال “تقديمه بمفرده لمدة سبع سنوات تقريبًا”. لقد طور نموذجًا للتواصل مع الأشخاص في السجون والذي لا يزال يستخدمه حتى اليوم أولئك الذين يكتبون إلى السجناء من الرجال والنساء

بعد سبع سنوات من الكتابة إلى السجناء، شعر توسان رَي بالنداء لبدء اجتماعات س.ج.م في سجون أريزونا. بعد القيام بذلك لعدة سنوات، طلبت إدارة السجون في أريزونا من توسان رَي الاختيار بين مواصلة الاجتماعات في السجون أو الاستمرار في توجيه السجناء عن طريق البريد. اختار مواصلة الاجتماعات في السجن، وطلبت جمعية المندوبين العامة GDA منه أن يتولى برنامج الموجهين عبر البريد. واصل رَي الاجتماعات في السجن لمدة 18 عامًا أخرى.

يتذكر جيمي بي، عضو س.ج.م الذي كان يعرف رَي لسنوات عديدة في أريزونا، ما يلي: “كان رَي س. أحد الأسباب التي جعلتني أعود إلى س.ج.م باستمرار. لقد كان في أول اجتماع حضرته على الإطلاق. أحببت سماع قصته عندما رواها للقادمين الجدد في اجتماعاتنا. لقد أعجبت دائمًا بتفانيه وتضحيته من أجل س.ج.م. كانت اجتماعات توسان تلك مختلفة قليلاً عن معظم الاجتماعات التي حضرتها منذ ذلك الحين، وقد أحببتها. أحد الأشياء التي سمحوا بها في ذلك الاجتماع هو أن يقوم الأشخاص بطرح الأسئلة وجعل الأعضاء الآخرين الأكثر رصانة يتحدثون عن تجربتهم الخاصة. وقد سمح هذا لأولئك الذين يتمتعون بقدر أكبر من الرصانة بالتحدث بصيغة “الأنا” وبحكمة، دون الاضطرار إلى الإشراف علي الجميع.”

“كانت تجربة رَي ضرورية بالنسبة لي لفهم ما يتطلبه الأمر للبقاء رصين. كان تفاني رَي في عَقْد الاجتماع مذهلاً. لقد عاش حقًا حياة حيث كان أهم شيء فعله كل يوم هو البقاء رصينًا. أعتقد أن اللحظة الفارقة كانت مساعدة الآخرين في التعافي. قاد سيارته إلى كل مكان متنقلا من سجن لآخر مُيَسِّرا الاجتماعات للسجناء. لقد قطع الكثير من الأميال بسيارته لدعم تلك البرامج.”
“الشيء الرئيسي الذي أذهلني دائمًا بشأن رَي هو مدى سعادته وسلامه النفسي. كانت حياته بسيطة للغاية في التعافي. عاش حياة الخدمة. كان يصلي من أجل الآخرين، ويراقب ليرى يد الله في حياتهم. أتذكر قوله إنه كان يعلم أن الله كان يبارك كل الناس الذين صلى من أجلهم، لذلك كان يصلي ليتمكن من رؤيته. اعتقدت أنه يستطيع رؤيته.”

يشارك إريك إس، الذي عمل مع رَي في لجنة المرافق الإصلاحية، ذكريات مع رَي منها: “لقد جاء رَي، الذي كان مدمنًا على الكحول وسكيرَ جنسٍ لفترة طويلة، إلى الله في إحدى الليالي وصلى ليتخلص من الهوس. وفي المقابل، فإنه سيكرس حياته للخدمة. ومن ذلك اليوم فصاعدًا، تحرر من الشهوة والكحول. لم يكن سوى عدد قليل من الأشخاص على استعداد للقيام بحمل الخطوات الاثنتي عشرة إلى المرافق الإصلاحية، لكن رَي كان رائدًا في ذلك. فمن خلال رَي، تعلمنا كيفية التواصل مع مسؤولي السجن، وكيفية الكتابة إلى أولئك الذين يرغبون في الحصول على التوجيه أثناء وجودهم في السجن، وكيف للموجه أن يستخدم المراسلة أو وسائل التواصل الأخرى ليأخذ المتوجه عبر الخطوات الاثنتي عشرة. والأهم من ذلك هو أن رَي أوضح لنا كيف أن الخدمة لها تأثير عميق على تعافينا.”
“في عام ٢٠١٦ سمح الأُمناء للجنة المرافق الإصلاحية في الزمالة بالتسجيل الصوتي لرَي في توسان، المعروف باسم مشروع توسان رَي الصوتي٠ لقد كان من حسن حظ الزمالة؛ فقد توفي رَي من السرطان بعد شهر. فَضَّل رَي أن يُعرف باسم “الموجه” وليس القائد. إن التزامه العميق، وتواضعه، وحبه الشديد، وإيمانه بالبرنامج هي شهادة على آلاف المدمنين الذين أثر في حياتهم. وجد رَي “السعاده المستحيلة” من خلال الحياة في الخدمة. إن قصته هي واحدة من أكثر القصص عمقًا وإلهامًا في برنامج الاثنتي عشرة خطوة الخاص بنا.”

يتضح من شهادة الأعضاء المذكورين أعلاه أن رَي خدم س٠ج٠م بطريقة غير عادية. لقد كان شعاعًا من محبة الله لسكيري الجنس. وكان له تأثير كبير على تنظيم لجنة المرافق الإصلاحية في س.ج.م. لقد عاش حياة رصينة ومثمرة وخدم الزمالة جيدًا. عاش رصينًا.

مات رَي أيضًا رصينًا. كما ذكر إريك أعلاه، عمل رَي على مشروع لجنة المرافق الإصلاحية لمدة تصل إلى شهر قبل وفاته. يروي جيمي بي ذكرياته الأخيرة عن رَي. “أفتقد رَي. لقد كان على وشك الحصول على رقاقة الثلاثين عامًا عندما توفي. أشعر بالامتنان لأنني عرفته وآمل أن أتمكن من مساعدة عُشرَ عدد الأشخاص الذين كان له دور فَعَّال في مساعدتهم.”

ك.ب. فلوريدا، الولايات المتحدة الأميركية

Total Views: 58|Daily Views: 1

Share This Story, Choose Your Platform!