How will I know?

كيف لي أن أعرف؟

حتى بعد أن اتصلت بــ س.ج.م وبدأت عمل الخطوات، كان هناك العديد من الأشياء التي لم أفهمها. واحدة منهم كان “توقيت القوة العظمى”. أخبرني أحد زملائي الذين سبقوني في الخطوات مرارًا وتكرارًا، أنني “سأعرف دائما” متى أقوم بالإصلاحات، ولمن، وماذا أقول لهم، طالما كنت مرتبطا بشكل صحيح بالقوة العظمى. عند التفكير في إجراء إصلاح الخطوة التاسعة، سأتحقق مع موجهي من الكلمات التي يجب استخدامها ولمن ومتى قد أعرف الوقت المناسب لإجراء الإصلاح. أظن أن الاعتراف بالوقت المناسب لإجراء الإصلاح سيكون لحظة حقيقية للقوة العظمى – “توقيت القوة العظمى”. أعتقد أن طريقة التفكير هذه ليست خاطئة. ومع ذلك، فقد مررت لاحقا بتجربة تعرفت فيها على الوقت المناسب بمزيد من الوضوح والاقتناع.

في يناير من أحد الأعوام، اتصلت بي أختي، التي كانت تعيش على بعد حوالي 500 كيلومتر عني، وطلبت مني الحضور معها إلى المستشفى لسماع طبيبها يشرح حالتها الطبية. كنت قد سمعت أن أختي مريضة، لكنها لم تشرح لي أبدا حالتها الخاصة، فقط أخبرتني أنها بخير ولا داعي للقلق بشأن ذلك.

نشأت في عائلة من أربعة أفراد مع والدي وأختي الكبرى. كان والدي عاملًا لا يعرف الكلل، وكانت والدتي تتأكد من أن لدينا ما يكفي من الطعام لتناول الطعام كل يوم. بفضلهم، نشأت لأكون شخصا يستمتع بسلوك تناول الطعام وأتابع دائما تعليمي بغض النظر عن ظروفي الاقتصادية. من ناحية أخرى، كان والدي يشرب الخمر الذي تسبب في الكثير من الإساءة العاطفية وبعض الإساءة الجسدية لنا، أطفاله. سهلت والدتي مشكلة شربه. لا أستطيع أن أتذكر أنني تلقيت مجاملة واحدة منها. كنت أنا وأختي رفاقا، نحاول نحن الاثنان النجاة من الانزعاج من منزلنا.

في المستشفى، أخبرني الطبيب أن حالة أختي سيئة. إلى حد ما، كنت أتوقع هذا. حتى أنا، كشخص عادي، استطعت أن أرى أنها مصابة بالسرطان وأن هناك أملا ضئيلا في شفائها. اعتقدت أنها قد تبقى على قيد الحياة حتى أزهار الكرز في ذلك العام، لكنني لم أستطع أن أدرك كيف ستراها في العام التالي. (بالنسبة لأولئك منا الذين نشأوا في اليابان فإن أزهار الكرز في الربيع لها معنى خاص جدا.) يبدو أن أختي قد فهمت وضعها لفترة طويلة واستسلمت له. في تلك الليلة، تناولت العشاء مع أختي، وأتذكر أننا تحدثنا عن طفولتنا وعملنا المشترك الأخير، وليس كثيرا عن مرضها أو مستقبلها. عندما عدت وحدي إلى الفندق الذي كنت أقيم فيه في تلك الليلة، بكيت في حوض الاستحمام، حزينا من فكرة وفاة أختي في المستقبل غير البعيد.

كان هناك قلق كبير في هذه المرحلة. كان تواصل أختي بوالدينا ضئيلا جدا. لم تخبرهم حتى أنها مريضة في المقام الأول. كانت واضحة جدا أن إخبارهم عن مرضها لن يؤدي إلا إلى إزعاجها، وكانت حازمة تماما في أنني لا ينبغي أن أخبرهم بذلك. أنا لم أكن قريبا جدا من والديَّ وأتفق مع رأي أختي بأن ذلك سيجعل الأمور أكثر تعقيدا.

كان من المخيف أن أتخيل أقول لوالديَّ في مرحلة ما لا مفر منها أن ابنتهما، أختي، كانت مريضة منذ سنوات وتوفيت الآن، وأنني كنت أعرف طوال الوقت.

بالطبع، كانت أختي نفسها التي تعاني أكثر من غيرها، لذلك كانت أولويتي الأولى هي تحقيق رغباتها. أختي، التي كانت تعمل في المجال الطبي، أجرت الكثير من الأبحاث حول مرضها، ونتيجة لذلك، قررت تلقي العلاج الاعتيادي فقط وأخبرتني ألا أفعل أي شيء غير ضروري. كانت رغبتها أيضا في مواصلة العمل وعيش حياة طبيعية لأطول فترة ممكنة.

ثم، عندما يتعلق الأمر بتحقيق رغبة أختي، لم يكن هناك الكثير الذي يمكنني فعله من أجلها. كانت تكره أن تتضايق من هذا وذاك أنها كانت مريضة لا غير.

حاولت كل يوم أن أفكر في كل ما يمكنني القيام به من أجلها، والصلاة من أجلها، وإحضارها إليها. كان علي أن أقبل عدة مرات أن رغبتي الخاصة في القيام بشيء ما، وليس طلبا من أختي أو قوتي العظمى. بالطبع، صليت عدة مرات من أجل إرشاده. أما بالنسبة لمسألة متى أخبر والديَّ، فلم يكن لدي أي فكرة على الإطلاق، ولا رؤية، ولا حدس على الإطلاق. كان عليَّ أن أثق في كلمات زملائي بأنني سأعرف ماذا أقول، ومتى أقولها، ولمن، طالما كنت مرتبطا بشكل صحيح بقوتي العظمى. إذا نظرنا إلى الوراء، أرى أنني كنت أعتمد على الارتباط بقوتي العظمى خلال هذه الفترة، وربما أكثر ارتباطا بقوة بالقوة العظمى مما أنا عليه اليوم.

في يناير من العام التالي، اتصلت بي أختي، التي الآن في جناح الرعاية التلطيفية، للحضور لأنها أرادت الخروج للاهتمام ببعض الأمور. ذهبت إلى المستشفى وأخذت سيارة أجرة للخروج مع أختي، وزيارة منزلها، والبنك، وأماكن أخرى للاهتمام بشؤونها. عندما سألتها عما إذا كانت بحاجة إلى إخبار والديها بعد، أجابت باختصار، ليس بعد.

بعد بداية شهر فبراير بفترة وجيزة، اتصل بي طبيب أختي أثناء وجودي في العمل، وطلب مني الحضور إلى المستشفى في أقرب وقت ممكن. سألته إذا كنت بحاجة للذهاب على الفور، فأخبرته أنني أعيش على بعد 500 كم. ثم طلب مني أن آتي في أقرب وقت ممكن. عندما هرعت إلى المستشفى، كانت أختي لا تزال واعية وبالكاد قادرة على الكلام. عندما وصلت إلى هناك، كنت مقتنعا بأن اللحظة قد حانت: كانت الآن وإلا فلا. لم أشعر بأي شك على الإطلاق وقلت ذلك لأختي. قلت: “سأخبر آباءنا”. وافقت، مازحة أنه يحق لهما رؤيتها قبل المشرحة. عندما سألت الطبيب، قال ربما كان لديها حوالي أسبوعين آخرَين تقريبًا.

اتصلت بأمي وأخبرتها أن وفاة أختي وشيكة وأنني أخفيها عنها بناء على طلب أختي. يبدو أنها ظنت أن ذلك هو الحال وطلبت مني العودة إلى المنزل وشرح كل شيء معها ومع والدي. ذهبت إلى منزلهم في تلك الليلة، وشرحت لهم كل شيء وأخبرتهم أنني رتبت مع طبيبها أن نذهب جميعا إلى المستشفى معا في صباح اليوم التالي.

في وقت مبكر من صباح اليوم التالي، أبلغني المستشفى أن حالتها قد ساءت. ذهبت إلى هناك مع والديَّ ولكن عندما وصلنا إلى هناك، كانت قد توفيت بالفعل. أعتقد أن كليهما ندم على عدم تمكنهما من رؤيتها على قيد الحياة. ومع ذلك، من وجهة نظري، تمكنت من تحقيق رغبتها حتى النهاية، ولكن أيضا أخبرت والديَّ بالوضع بينما كانت لا تزال على قيد الحياة. بخلاف حقيقة أن أختي قد توفيت، لم يحدث أي من الأشياء التي كنت أخشاها بالفعل. كان الأمر كما لو أن أختي قد رتبت توقيت وفاتها حتى أواجه أنا، شقيقها الأصغر المحب، أقل قدر ممكن من المتاعب.

في اليوم السابق، واقفًا بجانب سريرها في المستشفى، حصلت على توقيت القوة العظمى القوي وكنت أشك الآن في أنه كان حقا الآن وإلا فلا. لم يكن لدي مثل هذا الاقتناع القوي من قبل أو منذ ذلك الحين. بالنظر إلى الوراء الآن، أعتقد أن خطة القوة العظمى هي السماح لي بالشعور بأن مثل هذا اليقين لطيف وأنني قد أعطيت الخطوات من قِبَل قوتي العظمى في الفترة التي سبقت ذلك حتى يمكن أن يحدث ذلك.

هناك العديد من الأشياء التي ساعدتني على الارتباط مع س.ج.م. وعمل الخطوات والشعور بالسعادة. كما تحسنت علاقتي مع زوجتي بشكل مذهل. عندما قالت لي زوجتي عَرَضًا في نهاية يوم لم يحدث فيه شيء مميز، “من الممتع أن أكون معك”، اعتقدت أن هذه السعادة غير ممكنة. من ناحية أخرى، أعتقد أن حقيقة أنني أستطيع مواجهة الأشياء الصعبة، وتمييز ما يمكنني وما لا يمكنني فعله، والتصرف بسرعة عندما يحين الوقت، كما فعلت عندما توفيت أختي، هي نتيجة لتطبيق الخطوات، وهدية من قوتي العظمى.

آمل أنه في يوم من الأيام، عندما يحدث شيء صعب مرة أخرى، سأتمكن من البقاء على اتصال بالقوة العظمى مرة أخرى. وتحقيقا لتلك الغاية، آمل أن يكون اليوم يوما آخر يمكنني فيه العمل على الخطوات دون تردد.

مجهول، اليابان

Total Views: 136|Daily Views: 1

Share This Story, Choose Your Platform!