Recovering and Traveling in India

التعافي والسفر في الهند

بدأت رحلتي مع س.ج.م في 25 مايو 2021 عندما واجهني زوجي مرة أخرى ولكن الفرق هذه المرة هو أن صوتي الداخلي (صوت القوة العظمى) وجّهني بقوة إلى ربٍّ ما (توجيهات منظمة جيدة) ، لذلك بحثت في Google، ووجدت sa.org ، واتصلت بأخت من س.ج.م في الهند التي عرفتني على برنامج س.ج.م. في مكالمتنا الأولى الطويلة، أخبرتني بأساسيات س.ج.م وشرحت لي تعريف الرصانة س.ج.م. أخبرتني أنه لا يمكنني خيانة الزواج لأنني متزوجة، ولا يمكنني فعل أي شيء غير لائق مع نفسي، وأوصتني بمحاولة الحفاظ على الامتناع التام في زواجي أيضا لبضعة أشهر، وهو ما حافظت عليه أنا وزوجي لمدة 14.5 شهرًا بشكل مشترك.

لقد بدأت في القيام بأي شيء يطلبه مني س.ج.م. عندما جئت إلى هنا بعد أن وصلت إلى الحضيض. قررت أن أكون صادقة مع جوهر كياني، منفتحة الذهن، وأن أبقي راغبة وقابلة للتعلم والتعليم. بدأت في عقد الاجتماعات، ووجدت موجهة، وأُضِفت إلى مجموعة عالمية تضم أكثر من 180 أختا. بدأت في الاتصال بالأخوات بشكل يومي من خلال (الواتساب) والدردشات والرسائل الصوتية والمكالمات وما إلى ذلك. بالنسبة لي، أصبح رابط Next Meeting شريان حياتي ومنقذا حقيقيا لأنه في الهند ليس لدينا أي اجتماعات أرضية، وليس لدي أي عضو معروف في مدينتي أو ولايتي أو في مكان قريب. كما أنني لا أشعر بالاستعداد للكشف عن أنني في س.ج.م بصفتي سكيرة جنس وسكيرة شهوة لغايات حفظ الهوية الشخصية.

لقد أبقيت نفسي منشغلة بأعمال التعافي في س.ج.م، تطبيق الخطوة مع موجهتي، والاجتماعات، والقراءات، والتواصل، وما إلى ذلك. كنت لا أزال غير مستعد لبدء الخروج من منزلي لكنني كنت بحاجة إلى الخروج من العزلة. بدأت السفر مع زوجي بعد أن أكملت 6 أشهر رصينة في س.ج.م. وأيضا بعد المناقشة مع موجهتي.

قررت القيام بمزيد من الصلوات، والتأمل، وممارسة اتصال أكثر وعيا مع إلهي/قوتي العظمى أثناء السفر برا أو بالقطار أو جوا. بغض النظر عما قد يحدث، لم أُسقِط عمل اجتماعاتي مرتين على الأقل يوميا ، وظللت على اتصال بموجهتي من خلال الدردشات وابقاءها على اطلاع بالمجريات، وظللت على اتصال بالأخوات في س.ج.م في جميع أنحاء العالم من خلال الدردشات والمكالمات الصوتية إذا لزم الأمر. ظللت يقظة جدا، خاصة عند السفر. لقد دفعني طول الرصانة الخاص بي إلى عدم العودة وأيضا أنني أعلم جيدا أنه ليس لدي أي خيار سوى أن أبقى رصينة لأنني بحاجة إلى زوجي وأبنائي وعائلتي وحياة جميلة في المستقبل. بغض النظر عن مدى صعوبة الأمر، أحتاج إلى بذل أي جهد بأمانة صارمة. كنت أعرف، أنني بمفردي، سأموت. بدلا من ذلك، اخترت أن أكون رصينة ومع العائلة.

سافرت مع زوجي لأول مرة للبحث عن مكان معيشة في الريف من أجل مغادرة حياة المدينة، حيث ظللت أقوم باجتماعي اليومي، على الأقل مرة واحدة في اليوم. قرأت في القطار من كتابي الذي أحمله دائما، مما ساعدني على إنقاذ نفسي من أن أشتهي أو أُشتهى. واجهت تحديات بما في ذلك القلق والخفقان وضربات الشهوة والإغراءات. لم يكن لدي خيار في بعض الأحيان سوى المشاركة مع زوجي الذي هو في برنامج التعافي من الإدمان الخاص به ومحافظًا على رصانته أكثر مني. كما أنه يعرف ويدعم ويفهم برنامج ورحلة الإدمان والتعافي. أعطاني ملاحظاته من وجهة نظره التي تآلفْتُ معها كثيرًا واسترخيت. لقد انجذبت لعدد قليل من الرجال أيضا، وتذكرت لحسن الحظ وامتنان أن أصلّي على الفور من أجل هذا الشخص ، تسليم، وتوقفت عن تشييئه. طلبت من الله أن يعطيهم ما كنت أتمناه لنفسي. ظللت أقوم بإجراء مكالمات تجديد التعافي اليومية بغض النظر عن مكان وجودي – في القرى أو المناطق النائية أو السفر بالحافلة المليئة بالموسيقى أو في عربات الريكشا أو في القطارات.

ذات مرة، أتذكر أنني تعرضت للإثارة بشكل سيء لدرجة أنني أُنقِذت عندما تواصلت على الفور مع أخت منذ فترة طويلة وأعطتني وقتها. نزلت في إحدى المحطات حيث توقف القطار لبضع دقائق. لقد أجريت مكالمة معها، وبكيت، وشاركت، وسلطت الضوء على مشكلتي واتبعت ملاحظاتها. ساعدني ذلك. لم تكن المنطقة الزمنية للموجهة مناسبة لأن لدينا فرقا يتراوح ما بين 12.5 و 13.5 ساعة. لم يقودني هذا الحادث إلى الانزلاق ولكن بدلا من ذلك تمكنت من فعل الشيء الصحيح التالي من خلال اليقظة.

في أحد الأيام ، كنت أنا وزوجي في قرية نائية في ولايتي نبحث عن منزلنا الريفي. كان هناك رجل كان في حالة سكر قليلا في الطريق وكان يتبول بالقرب من جدار منزل مهجور وصادف أنني رأيت الفعل أثناء عبور المشهد في العربة مع زوجي. أصبت بالذعر ودخلت في الشفقة على الذات أفكر لماذا جعلني الله أرى ذلك، لماذا أنا؟ ثم بعد مرور بعض الوقت، فهمت أنني لن أكون قادرة على التعامل معها بمفردي ولكني بحاجة إلى التواصل. تلقيت مكالمة مع أختي التي أعرفها من مدة طويلة وكنت بحاجة إلى أن أطلب من زوجي أخذ قسط من الراحة وإعطائي بعض المساحة بينما كنت أعاني. لقد فهم ذلك جيدا وأصبحت بخير بعد بضع ساعات.

لقد حضرت اجتماعاتي اليومية من الفنادق والسفر وزيارات المعابد، في كل مكان. في الواقع، لقد تمكنت من المشاركة في الاجتماعات أينما كنت. لقد حضرت وأبقيت مجموعتي الافتراضية المختلطة على اطلاع أيضا لأكون مسؤولة أمامهم جميعا. كانوا يعرفون دائما ما إذا كنت مسافرة. لقد قمت بعمل الخطوة الخاصة بي أيضا في الرحلات حيث أحمل كتابي الأبيض وكتابا آخر معي دائما.

سافرت بمفردي بالقطار هذا العام لأول مرة منذ دخولي س.ج.م والتي كنت رصينة فيها لحوالي 18 شهرا، بعد التحدث والمشاركة مع موجهتي. طلبت منها أن تعطيني وقتا لمكالمتنا المجدولة بمجرد وصولي إلى الحضر على بعد 650 كم تقريبا من مدينتي. لقد وافقت وأنا لا يمكنني أن أكون ممتنة لها بما فيه الكفاية على ذلك. بمجرد وصولي وتسجيل الوصول إلى فندقي، أجرينا مكالمة في الصباح الباكر لمدة ساعة أقوم بعمل خطواتي. قمت بكتابة يومياتي وكتابتي خلال رحلتي الليلية السابقة. بشكل عام، شعرت بالامتنان والرصانة.

لقد حرصت على مقابلة شقيقي في التعافي أثناء وجودي في مدينتهما التي شاركتها مع موجهتي مقدما. التقينا نحن الثلاثة في كافتيريا وعقدنا اجتماعا رائعا من خلال القيام بصلاة السكينة الجميلة، والقراءة من الكتاب الأبيض، والمشاركة. لقد أغلقنا بصلاة السكينة من خلال الإمساك بأيدينا وكانت قوية للغاية ومفيدة للغاية لمستوى آخر من تعافيَّ مع أول اجتماع أرضي لي على الإطلاق في س.ج.م. لا هجمات شهوة أو إغراءات.

أخيرا، سافرت جوا مع والدِيْ إلى الحضر قبل شهرين لحضور بعض العروض الفنية وكان بصراحة نوعا من الانتصار التدريجي على الشهوة. لم يكن لدي أي مشاكل في المطار أو الطائرة أو العرض الفني ولا أثناء العودة. حملت كتابي الأبيض مرة أخرى، وظللت على اتصال بموجهتي، والدردشات عبر الإنترنت، والزمالة بأكملها. دعوت أحد الأخوة إلى هذا المعرض الفني أيضا، وجاء، والتقينا، وأجرينا حديثا رائعا عن التعافي.

أقوم بصلواتي، وأتأمل في أي مكان، وأحاول البقاء على اتصال بوعي مع إلهي / قوتي العظمى وأستمر بتسليم عجزي أمام الشهوة. لقد قبلت تماما وأنا على استعداد للحفاظ على نفسي رصينة وفي التعافي يوما ما في كل مرة، بغض النظر عن أي شيء، باذلة قصارى جهدي.

في النهاية ، أود أن أقول إنني أتمنى أن أعيش حياة جميلة ورصينة حيث سأكون متاحة أكثر للآخرين ، ولا أضر أو أؤذي زوجي أو أطفالي أو والدي بعد الآن لأن لدي الكثير لأستمتع به، وأن أكون سعيدة ومبتهجة وحرّة يوم واحد كل مرة. أتطلع إلى مواصلة عملي مع الموجهة يوم واحد كل مرة، خطوة واحدة في كل مرة وهكذا دواليك.

الرصانة هي خياري اليومي وفي الواقع الخيار الوحيد! أبقي نفسي مفيدة وأن أكون أداة لله / القوة العظمى. شكرا لك على قراءة رحلة السفر الرصينة. يا لها من هدية جميلة لشفائي لأتمكن من كتابة مشاركتي لمجلة المقالة هذه. أحب ذلك.

آيريس - الهند

Total Views: 156|Daily Views: 1

Share This Story, Choose Your Platform!