Fun and Fellowship at SA Conferences

المرح والرفقة في مؤتمرات زمالة سكيري الجنس المجهولين

كان المرح في التعافي آخر شيء في ذهني عندما دخلت غرف الاجتماعات لأول مرة. كنت في الحضيض واعتقدت أن حياتي لن ترى البهجة مرة أخرى، وبشكل أقل الاستمتاع ثانيا. لقد تم كشفي وبالنتيجة دَمَّرتُ زواجي والعلاقات مع أطفالي المراهقين. لم أدرك أبدًا أنني - بعيدًا عن تفاصيل السنوات الست -، سأعيد اكتشاف البهجة في حياتي وأستمتع في تعافيَّ. من خلال تطبيق مبادئ هذا البرنامج في جميع شؤون حياتي، تمكنت من استئناف البهجة والمرح في جميع جوانب حياتي بما في ذلك مع زوجتي وعائلتي وزمالة سكيري الجنس المجهولين.

عندما بدأت رحلة تعافيّ لأول مرة، كنت عضوًا في زمالة "جنس" أخرى. لقد كانت مجموعة صغيرة جدًا، وقد تم التعامل مع الاجتماعات والتوجيه على محمل الجد وكانت هناك فرصة ضئيلة جدًا للاتصال خارج الاجتماعات. ساعدني موجهي في تحديد أن حياتي الاجتماعية كانت تُمَكِّن إدماني. كانت حدودي المبكرة في التعافي هي إبعاد نفسي عن وسائل التواصل الاجتماعي وإبعاد نفسي عن العلاقات الاجتماعية والصداقات التي مكَّنَت إدماني أيضًا. كنت وما زلت ممتنًا جدًا للموجه لمساعدتي في وضع تلك الحدود المبكرة التي ما زلت أتبعها حتى اليوم.

على الرغم من وجود تلك الحدود ، وبدئي طريقتي الجديدة في الحياة ، شعرت كما لو أنني كنت مُفْتَقِرًا إلى الاتصال داخل المجموعة. بدأت أشعر بأنني منزوٍ بدلاً من أن أكون مُنتميًا، لأن المجموعة قدمت القليل جدًا عن الرِفقة. واجهت مشكلة في الاتصال بالأعضاء الآخرين مما تسبب في الانفصال، وفي النهاية تركت الزمالة.

وجدت نفسي في غرف اجتماعات سكيري الجنس المجهولين في سبتمبر 2019. كان أول اجتماع لي في بريسبان ليلة الخميس؛ كان هناك الكثير من الإثارة في الاجتماع حول مؤتمر سكيري الجنس المجهولين في كوينزلاند لمدة 3 أيام والذي كان من المقرر عقده في عطلة نهاية الأسبوع القادمة. لاحظت على الفور عنصر الاتصال في الاجتماع الذي شعرت أنني كنت مفتقرًا إليه. بحلول نهاية الاجتماع ، طلب الجميع رقم هاتفي وأرادوا التواصل معي، وهو مفهوم غريب بالنسبة لي، لأنني في زمالة السابقة كان الرقم الوحيد الذي أملكه في هاتفي هو لموجهي. حدث شيء آخر مهم في نهاية الاجتماع عندما دعاني السكرتير لحضور مؤتمر ساحل (صن شاين). لم أحضر مؤتمرًا من قبل وكنت متوترًا بعض الشيء، لكنني التزمت بالحضور يوم السبت. أصبحت هذه واحدة من أكثر تجاربي امتاعا والتي لا تنسى في الفترة التي قضيتها مع سكيري الجنس المجهولين . كان جوهر المرح والضحك والتواصل مذهلاً ، فقد كَوَّنتُ العديد من الأصدقاء الجدد والذين ما زالوا معي حتى اليوم.
يشجع الكتاب الأبيض في سكيري الجنس المجهولين الأعضاء على حضور اللقاءات والمؤتمرات بالقول "لقد أثبتت هذه التجارب أنها لا تُنسى. هنا نجتمع بالأصدقاء القدامى و الجُدُد و نستمتع. نكتشف الضحك ونحظى بأوقات ممتعة معا. هنا نتحقق من صحة تعافينا و نحسنه بطرق جديدة وقوية."(SA ص 182). على مدار السنوات الثلاث الماضية، حضرت أربعة مؤتمرات لسكيري الجنس المجهولين شخصيًا في أستراليا والعديد من المؤتمرات عبر الإنترنت حول العالم. وكُلًٌ من تلك التجارب وفَّرت الاتصال والبهجة، ودائمًا عنصرٌ من الضحك والمرح. لقد شجعوني على الانتظام بالعديد من الأدوار الخدمية المختلفة في الزمالة بما في ذلك لجان تنظيم المؤتمرات.

واحدة من أعظم الابتهاجات التي عشتها على مدار العامين الماضيين، كانت فرصة و شرف الخدمة في لجنة مؤتمر سكيري الجنس المجهولين في (كوينزلاند). لقد استمتعنا بحضور شخصي لمؤتمرات عالية الجودة في (كوينزلاند) والتي ركزت على أجزاء من التعافي والتواصل والمرح والضحك.

أُشجٍّع الأعضاء الآخرين على اغتنام فرصة العمل في لجان المؤتمرات وحضور اجتماعات الزمالة والمؤتمرات كطريقة رائعة للاتصال بالأعضاء الآخرين، لدعم وتعزيز تعافينا وتعافي الآخرين. ينص الكتاب الأبيض في س.ج.م على "جعلتنا المشاركة نشعر أننا كنا منتمين، اِختلافٌ كبيرٌ عن ذلك الشعور الفارغ الكئيب من كوننا مُنْزَوين" (سكيرو الجنس المجهولون ، ص 65).

مات تي. ، بريسبان ، أستراليا

Total Views: 368|Daily Views: 1

Share This Story, Choose Your Platform!