A Reason to Live image

سببٌ للحياة

مرحبا بالجميع، اسمي بات وأنا سكير جنس. أنا ممتن جدًا اليوم لتعافيّ المستمر من الشهوة. لقد كانت رحلة طويلة. جئت إلى البرنامج في مدينة في جزيرة نيوزيلندا الشمالية الوسطى في نوفمبر من عام 2016 بعد أن أصبحتُ أدرك بشكل متزايد أنني كنت أفقد السيطرة وأن الشهوة كانت تسيطر على حياتي. خلال انغماس طوال الليل في يوم السبت مع الكحول الذي يغذي شهوتي، اتصلت بالإنترنت وكنت أتحدث مع النساء. كنت أرغب في الانتكاس بشدة ولكني كنت في حالة سكر لدرجة أنني لم أستطع معرفة كيفية مقابلة أي شخص. نعمة بزي نقمة.

تم النصب على في مئات الدولارات في تلك الليلة من الاشتراك في مجموعة من المواقع الإباحية والمواعدة. في حوالي الساعة 5.30 صباحا انتهيت أخيرا وحاولت النوم. لكنني شعرت بالفزع وغفوت فقط. كوني شخص مؤمن، استيقظت وأنا لا أزال ثملا وذهبت إلى الكنيسة في وقت لاحق من ذلك الصباح. كنت في حالة سكر شديد جدا وكدت أتقيأ في الحمام في الكنيسة. انتهى بي الأمر بالمغادرة والعودة إلى المنزل للنوم وأنا أشعر بالخجل والاكتئاب وأردت إنهاء كل شيء. كنت أعلم أنني بحاجة إلى مساعدة ولحسن الحظ وجدت موقعا محليا على الشبكة لــ س.ج.م وبدأت في حضور اجتماعات.

في سنتي الأولى في س.ج.م.، حصلت على موجه وعملت في الخطوات، لكنني لم اكن مستسلما تماما. كرهت إخبار الجميع أنني سكير جنس وأردت المغادرة، معتقدا أنه يمكنني التغلب على هذا بمفردي. بنهاية عام 2017 عدت إلى هناك. ذهبت إلى موقع مواعدة عبر الإنترنت وقابلت امرأة. سرعان ما تحولت مراسلاتنا إلى مواضيع جنسية. التحدث أولا، ثم الصور، ثم مقاطع الفيديو – تم تجاوز المزيد والمزيد من الحدود. ظلت تسألني عما إذا كنت أحبها وظللت أحاول إقناع نفسي بأنني أحبها. الحقيقة هي أنني كنت أشتهيها فقط. كان الخجل والذنب الذي شعرت به حيال هذا مدمرا. في النهاية انفصلت عنها عندما شعرت أنه يجب علي الاختيار بينها وبين الله.

تم الكشف عن كل شيء في مايو من عام 2018. كانت المرأة المسكينة حزينة للغاية لدرجة أنها أدخلت نفسها في وحدة للصحة العقلية ولكنها اتصلت أيضا بزوجتي وزميلتي في العمل وابنتي. في غضون أسبوعين من ذلك الحدث طلقتني زوجتي. كنت محطما. كانت خطتي أن أنهي حياتي ولكن قبل أن أفعل ذلك كان علي أن أتصل بابنتي وأعتذر. الرد منها قوّضني تماما. قالت، “أبي، أنا أحبك، كيف يمكنني مساعدتك؟” كنت أعرف في تلك اللحظة أنني لا أستطيع أن أنهي حياتي، كان علي العودة إلى س.ج.م. هذه المرة عدت مستعدا للاعتراف بأن لا سيطرة لي على الشهوة.

أتمنى أن أقول إنني كنت رصينا منذ ذلك اليوم، لكن هذا لم يكن هو الحال. كان لا يزال هناك العديد من طبقات الارادة التي لم تزل ترغب في السيطرة على الأشياء والاستمتاع بها. ظللت أعيد ضبط تاريخ رصانتي. “أنصاف الحلول لم تفيدنا شيئا.” (AA59) كنت مستاء من الله و الآخرين في المجموعة الذين كانوا يحصلون على الرصانة. لم يكن لدى البعض إيمان بالله ووجدوا طريقة للبقاء رصينين! لم يكن هذا عادلا. لم أستطع أن أرى أن علاقتي مع الله كانت معيبة. كان هناك الكثير من الأشياء التي كان علي أن أتعلمها ولكن التسليم والصدق والرغبة في التغيير كانت أهمها.

لكنني ظللت أعود مجددا. لم أكن أخرج إلى هناك مرة أخرى. كنت أعرف أن الإجابة كانت في البرنامج، كان علي فقط الاستمرار. حصلت على بعض الموجهين خلال هذا الوقت، أعطوني جميعا شيئا مختلفا وثمينا للغاية – الحب والقبول.

ثُم تغيّر شيٌء ما. من الصعب تحديد ما تغير بالضبط، لكن المعجزة حدثت. ذهب الهوس. كان لدي صحوة روحية من “النوع التعليمي” من العمل في الخطوات مع موجه. اليوم، يبدأ يومي بالجلوس على ركبتي أطلب رصانة يوم آخر، وأطلب من الله أن يفعل في حياتي ما لا أستطيع. ينتهي يومي بالجلوس على ركبتي أيضا – مع تأمل غير مثالي لما تعرفه الاثنا عشر والاثنا عشر على أن ” كلا جانبي الدفتر” – الخطوة 10. أنا أتعلم العيش في الخطوات 10 و 11 و 12. يمكنني حمل الرسالة و توجيه الآخرين الان. الوعود تتحقق في حياتي. الأعظم هو الاتصال بالله والعائلة.

أنا ممتن للغاية لعائلتي، لرؤية جديدة لإله على قدر فهمي، وموجهيّ الحاليين والسابقين، وعائلتي في س.ج.م والخطوات وأكثر من ذلك بكثير.

بات دبليو، نيوزيلندا

Total Views: 192|Daily Views: 1

Share This Story, Choose Your Platform!