Willingness to Change

الاستعداد للتغيير

وصلت إلى زمالة سكيري الجنس المجهولون في عام 1999 في ظل ظروف قاسية بعد فترة طويلة من السلوك السيئ القهري الذي شمل عدداً قليلاً من الأشخاص الآخرين ولكن ترك الدمار داخل عائلتي. لم أكتشف مدى الدمار إلا بعد سنوات عديدة بعد الانخراط في برنامج سكيري الجنس المجهولين بكل إخلاص.
بالطبع، بمجرد اكتشافي أنني مريض ولست مجرد شخص مذنب مُحَطَّم، كنت بحاجة إلى أن أكون الشخص الأكثر مرضاً في البرنامج بأكمله، متضمنًا جميع الأعضاء السابقين والحاليين الأحياء والمتوفين. على الرغم من أن رأيي بنفسي كان “صحياً” وكنت نقياً كالثلج المتساقط، إلا أنني حضرت على مضض اجتماعات س.ج.م. بانتظام منذ البداية. كان الهدف الرئيسي من ذلك هو إعادة حياتي إلى نصابها، وإبعاد زوجتي عني واستعادة السجية السعيدة الخالية من الهموم التي امتلكتها في المجتمع والتجارة. كان الاستعداد شبه غير موجودٍ بالنسبة لي.

حضرت الاجتماعات ولكني غالبا ما نظرت إلى “المادة الخام” ولكن من حيث تعريف الرصانة لزمالة س.ج.م، بقيت رصيناً ولكني احتفظت أيضا بالعديد من المناصب الرئيسية في المجموعات التي حضرتها. في الأيام الأولى في ملبورن ، أستراليا ، لم يكن هناك سوى ثلاثة اجتماعات ، ولم تكن هناك اجتماعات هاتفية ولم يكن زووم موجوداً. بدأ الاستعداد بالنسبة لي عندما آمنت أن لدي تجربة روحية خلال اجتماع مبكر. كان الموضوع هو الاستياء. غني عن القول، لم أكن أحمل أي استياء، مع ذلك كرهت بشدة حماتي بسبب الأذى الذي ألحقته بي وبزوجتي ولكن بشكل خاص بي. في الاجتماع تحولت المشاركة إلى الغضب والكراهية والانتقام والشعور بالذنب.
سمعت صوتاً صغيراً في رأسي يقول “اغفر لها”.

تصارعت في عقلي، نعم، لا، نعم، لا، وأخيرًا قلت صلاة خفيفة، تافهة، بطريقة ما، عنيتها في أعماقي. دعوت “يا الله ، لا أستطيع أن أغفر لها، هل يمكنك أن تغفر لها من أجلي”. ثم شعرت بثقل كبير يرفع عن كتفي وشعرت بانعدام الوزن تقريباً ، لكنني منتشي ومرتبك. غادرت الاجتماع وتوجهت إلى المنزل ولم أعد أحمل أفكاراً سيئة أو ضارة عنها بعد الآن. بعد بضعة أشهر توفيَت وتمكنت من دعم زوجتي وعائلتها بشكل كامل في عملية الحزن وترتيبات الجنازة.
كثيراً ما أسأل نفسي من أين أتى هذا الاستعداد. تقول س.ج.م. أن الصحوة الروحية يجب أن تحدث في المجالات الثلاثة العاطفية والجسدية والروحية التي تشتمل على تغيير في السلوك يؤدي إلى تغيير في التفكير (و النزعة). لقد خلصت إلى أن العملية الروحية للبرنامج تدريجية وحتمية من تطبيق الخطوات جنباً إلى جنب مع الآخرين الذين يقومون بالشيء نفسه.

يكمن أحد الجوانب الأكثر رعباً في سكيري الجنس المجهولين في الخطوات من واحد إلى ثلاثة حيث أعترف تماماً بغياب السيطرة والقوة. ثم، كما لو أن هذا لم يكن كافياً ، كان علي أن أسلم كل سيطرتي إلى شخص أو شيء لا أعرفه حقاً أو اختبرته حقاً. كانت هذه خطوة كبيرة بالنسبة لي ولكن في ضوء بعض الخيارات الأخرى (اقرأ – لا شيء) اتبعت هذا المسار و بأعجوبة جاءت النتيجة جيدة – لكن ليس فقط جيدة ، فقد أنتجت شخصاً جديداً مُطوَّرًا وأفضل بكثير مما كنت أتخيله أبدًا.

في وقت لاحق أرى الآن أن البرنامج يقدم ضمانا في شكل مقطعين:
قلَّ من اتبع سبيلنا بشكل كامل وباء بالفشل – م.ك.م. صفحة 38
الوعود الاثنا عشر– م.ك.م. صفحة 54-53.

حتى يومنا هذا ، لم أجد أبداً أي جزء من الكتاب الكبير و الكتاب الأبيض غير صحيح أو مضلل أو يتعارض مع أي جزء من برنامجي ومعتقداتي الروحية.

ستيف ب.، ملبورن، أستراليا

Total Views: 47|Daily Views: 2

Share This Story, Choose Your Platform!