Experiencing Growth in Hard Times

تجربة النمو في أوقات صعبة

أنا عضو في س.ج.م ولقد كنت لفترة طويلة جندي احتياط في إحدى أكثر الدول حروبا على هذا الكوكب . غالبًا ما أستيقظ بفعل إنذارات، وأحيانًا أرى صواريخ في السماء. لقد قتل أصدقاء لي. كل شيء مخيف وغريب، سيريالية.

في اليوم الذي تلقيت فيه أمرًا بالانضمام إلى وحدتي كجندي احتياط، قمت بترتيب تجهيزاتي بسرعة ثم ذهبت إلى منزل موجهي . قال لي شيئًا كان يساعدني كثيرًا منذ ذلك الحين. “هذه حرب،قال،أمامنا أيام صعبة. وكل شيءكل شعور، كل تجربةهو شيء يجب مواجهته والتعلم منه.” حثني على التركيز على ما سيساعدني في الحفاظ على سكينتي . كنا نعلم كلاً منا أنه سيكون من الصعب عليّ الحفاظ على روتيني اليومي للتعافي في ساحة المعركة. اقترح موجهي البحث عن طرق جديدة لممارسة المبادئ القديمة للبرنامج: بلا طاقة ، الاتصال بالله، الخدمة، إلخ. لذا قد تغيرت صورة البرنامج كثيرًا بالنسبة لي خلال الأشهر الماضية، ولكن الجوهر بقي كما هو.

إليك بضعة أشياء التي قد ساعدتني:

الخدمة: قدر الإمكان. لقد تعلمت أن هناك دائمًا فرصًا: سواء لسؤال صديق عن حالته، أو تحضير طعام لشخص، أو قول نكتة، أو التطوع عند الحاجة.

فترات هادئة من الصمت و الدعاء والكتابة: قبل النوم، أثناء الحراسة، في الطريق إلى مكان ماهناك العديد من اللحظات المناسبة لذلك. غالبًا ما تكون هذه اللحظات قصيرة جدًا. يصعب عليّ الحصول على لحظات أطول لوقتي مع الله، ولكن هذا هو مكاني الحالي وأعتقد أن قوتي العظمى تحبني بما لدي.

الارتباط بالزمالة: في كل فرصة، أحاول الاتصال بزملائي الرائعين في البرنامج، وخلال فترات الاستراحة أحاول حضور الاجتماعات.

القبول: اكتشفت أن هذا وقتًا خصبًا لممارسة القبول. السماح بكل شعور وقبول كل تجرب دون الحكم عليها. كما يقول الكتاب الكبير في الصفحة 417: “لا شيء، لا شيء على الإطلاق ، يحدث بالخطأ.” عندما يكون من الصعب عليّ الايمان بهذاأحاول أن أخذه لله. أحاول اليوم أن أعترف بحقيقة أن هذا وقت صعب وسيستغرق قلبي وعقلي وقتًا للتعامل معه. وأن هذا أمر طبيعي.

التركيز على الأشياء الجيدة بالنسبة لي: اليوغا،اللعب،الكتبالجيدة،الأصدقاء

تقول أدبيات م.ك.معندما اندلعت الحرب العالمية الثانية خضع هذا المبدأ الروحاني للاختبار لأول مرة. فقد انضم أعضاء م.ك.م الى الخدمة وانتشروا في جميع أنحاء العالم. هل سيستطيعون تحمل الانضباط، و الوقوف تحت النيران و تحمل ويلات الحرب؟ هل تستطيع نوع الاعتمادية التي تعلموها في م.ك.م مساعدتهم على اجتياز ذلك؟ نعم لقد نجحت. بل لقد تعرضوا لمشكلات عاطفية و نوبات كحول أقل ممن تعرض له أعضاء م.ك.م في أوطانهم. لقد استطاعوا التحمل مثل أي جنود اخرين. سواء في الاسكا او على جبهة ساليرنو، فإن اعتمادهم على قوة عظمى قد آتى أكله. ولم يكن هذا الاعتماد نقطة ضعف، بل كان المصدر الأساسي لقوتهم.” (12&12 38-39)

هذا أيضًا حقيقي اليوم. بشكل مدهش، جنبًا إلى جنب مع الصعوبات والحزن، أعيش هذا الوقت الصعب كوقت للنمو. أنا محظوظ للغاية، محاط بالكثير من الحب والرعاية. أنا أتعرف على نفسي بشكل أفضل، الجوانب المظلمة و المشرقة. حتى كوني جنديًا، هو فرصة أخرى لأكون في الخدمة. أنا أحظى بتجربة وجود قوتي العظمى في أماكن مظلمة، ويستمر في منحي هبة الرصانة والتعافي. إنها أكثر بكثير مما يمكنني تصوره.

مجهول

Total Views: 106|Daily Views: 1

Share This Story, Choose Your Platform!