التجديد اليومي للرصانة

لعب جيم إيجان دورًا كبيرًا في سنواتي الأولى في س٠ج٠م. لقد أحببت مشاركاته التي كانت دائمًا سراديب محبة وتواضع. أنا ممتن لأنني تعلمت من مشاركاته أن أكون محبًا ومتواضعًا مع نفسي. كانت دائمًا الابتسامة على وجهه، ساعدني أيضًا على الشعور بالراحة في مؤتمرات س.ج.م الدولية التي حضرتها.

لقد نسب موجهي الفضل إلى جيم (الذي كان موجهه، وبالتالي موجهي الأكبر) فيما أصبح واحدًا من ممارساتي الشخصية الأكثر فاعلية في أسلوب س.ج.م: عندما تسلم الشهوة، لا تدعو فقط بتسليمك؛ بل أخرجه إلى النور مع عضو آخر في س٠ج٠م٠

ذات مرة في مناقشة مع هاري بي وجيم.، سأل بعضهم البعض بشكل عفوي بعض الأسئلة الفاحصة حول تعافيهما. أصبحت هذه الأسئلة فيما بعد ممارسة تجديد الرصانة اليومية، وهي أداة محببة لدى الكثيرين في الزمالة.

لقد سررت برؤية جيم يُذكر في كتاب الكحوليين المجهولين، روح التوجيه، وهي عبارة عن مذكرات عن العلاقة بين بيل ويلسون والأب إد داولينج. كان جيم أمين أرشيف كتابات الأب إد، والتي تم استخدام بعضها في هذه الجوهرة الصغيرة المريحة المكونة من ال12 خطوة.

كان جيم صانع سلام حقيقي وساعدنا جميعًا في السعي من أجل الوحدة في س.ج.م. توفي في عام 2008 بعد أكثر من 20 عامًا من الرصانة الجنسية. لا يزال يُفتقد كثيرًا.

ميتش أ، ويسكونسن، الولايات المتحدة الأمريكية

هذه هي الأسئلة الأصلية للتجديد (مع حذف واحد، حيث تم اقتباس عبارة قصيرة من دين معين):
الرغبة في الرصانة: التجديد اليومي مع شركاء الرصانة

1. هل أنت على استعداد للاعتراف بأن لا طاقة لك للسيطرة على الشهوة؟
2. هل ترغب في الرصانة خلال الـ ٢٤ ساعة القادمة؟ (التحرر من الهواجس والأفعال الشهوانية [التحرر من الخوف، الاستياء، الخجل، الشفقة على الذات، إلخ.])
3. هل أنت على استعداد للقيام بكل ما هو ضروري لحماية هذه الرغبة خلال الـ ٢٤ ساعة القادمة؟ (وضع الحدود، الصلاة، القراءة، الاعتناء بصحة جسدك، التواصل والدعوة للآخرين)
4. هل تفهم أنه في نهاية هذه الـ ٢٤ ساعة لديك الحرية في اختيار هذا الرصانة ليوم آخر أو السير في طريق آخر؟
5. لليوم فقط، هل أنت على استعداد معي لتسليم إرادتك وحياتك لرعاية الذي أبقاك رصينًا بالأمس وحماك من العواقب الكاملة لشهوتك في الماضي؟

ميتش أ، ويسكونسن، الولايات المتحدة الأمريكية

Total Views: 62|Daily Views: 1

Share This Story, Choose Your Platform!